مساهمة الطائرات بدون طيار (UAVs) في صناعة البناء والتشييد

مساهمة الطائرات بدون طيار (UAVs) في صناعة البناء والتشييد

 

1- في أي الدول في قارة إفريقيا يمكنك العثور على منتجاتنا وكيف يمكن للزبون المحتمل أن يشتري هذه المنتجات؟

تقع شركة اربورن درون (Airborne Drones) في جنوب إفريقيا. تقوم هذه الشركة بالأعمال التجارية مع 10 دول على الأقل في قارة افريقيا مثل: كينيا، زيمبابوي، الكونغو، ناميبيا، أوغندا ،أنغولا وموزمبيق وغيرها.

يمكن بسهولة إجراء الاتصال او مرسلتنا عبر البريد الإلكتروني:

عبر البريد الإلكتروني:

www.airbornedrones.co     orders@airbornedrones.co

أو عبر الهاتف: 27875504319+

 

2- ما هي منتجاتنا الأخرى الرائجة (الشعبية) والموجودة في قارة أفريقيا؟

حتى الآن، المنتج الرائد لدينا هو نظام الفانجارد (Vanguard)، في حين أن أنظمة الفولكين (Falcon) و الترنسبورت                           (Transport) قد حظيت أيضًا باهتمام كبير. نحن بصدد إصدار إصدارات جديدة ومثيرة من المنتجات ذات أهمية خاصة للعملاء الذين يحتاجون إلى طائرات عالية التحمل وطائرات بعيدة المدى.

 

3- ما هي فرص استخدام الطائرات بدون طيار (UAVs) في البناء في قارة افريقيا؟

يعد نشاط المراقبة معقد وصعب للغاية في مواقع البناء الكبيرة، وذلك لوجود العديد من الاجزاء المتحركة، ولأن الوظائف التي يتم تنفيذها تتغير بشكل متكرر.

تم نشر تقرير المجلس القومي للبحوث في الأكاديميات الوطنية عام 2009 على أن البناء يختلف عن الصناعات الأخرى مثل التصنيع من حيث الإنتاجية، وقد ألقى باللوم على مشاكل التخطيط والتنسيق والاتصال.

أثناء عملية البناء يمكن جمع الأنواع التالية من البيانات باستخدام UAVs:

.2D Mapping: Visual, NIR and DEM

.3D Data: LiDAR

.Raw Imagery: Aerial،Thermal،Multi-Spectral

إن الحل الكامل لأجهزة Airborne Drone هو نظام UAV Vanguard تتمتع أنظمة الفانجارد (Vanguard) بفترة طيران قابلة للتحقيق مدتها 72 دقيقة، وتتراوح مدتها بين 35 كيلومترًا وحمولة تصل إلى 2 كيلوجرام – يأتي هذا النظام مزودًا بتكوين Datalink الخاص بنا، مما يتيح مجموعة 35 كم من الفيديو المباشر المشفر طوال مدة الرحلة وهي مثالية لرصد موقع البناء والمسح.

 

مراقبة استثمار البناء (Construction Investment Monitoring):

كان الوعي والدقة في الوقت الحقيقي يمثلان دائمًا تحديات في مواقع البناء.

يمكن استخدام الطائرات بدون طيار خلال عملية دورة حياة البناء لتطوير عملية تجميع البيانات                                     Building Information Modelling) BIM) لأي موقع بناء معين:

 

مرحلة ما قبل البناء (PRE-CONSTRUCTION PHASE):

  • تحسن كبير في سرعة وجودة عملية التصميم من خلال توفير بيانات ميدانية أفضل.
  • يمكنك التقاط مقاطع فيديو وصور عالية الدقة وتصميم نماذج ثلاثية الأبعاد (3D)، وتوفير بيانات حول الحالة الأولية للموقع، للمستثمرين وأصحاب العقارات قبل بدء العمل.
  • القدرة على إنشاء نماذج التضاريس الرقمية Digital Terrain Models) DTMs) التي تضمن أفضل تقييم.

 

مرحلة البناء (CONSTRUCTION PHASE):

  • اجراء المسوحات السريعة المسبقة للمواقع وللجمع الدقيق للبيانات والتقارير.
  • اجراء المراقبة المتقدمة من خلال فرض العديد من الخطط عن طريق الصور الجوية للحالة الفعلية للبناء. بالإضافة إلى تحديد التناقضات التي يصل حجمها إلى 1 سم والتحقق من تقارير المقاول في وقت واحد.
  • التحقق مما إذا كانت حدود الموقع قد تم عبورها، والتأكد من تخزين المواد ومعالجتها بشكل صحيح.
  • توفر للمستثمرين إمكانية الوصول السريع إلى البيانات المعقدة، مما يتيح رد فعل سريع وتحليلًا فعالًا للنتائج. تتيح تقنية الطائرات بدون طيار للمستثمرين مشاركة المراقبة مع المقاول (المهندس) للحصول على مستندات كاملة وجديرة بالثقة.
  • استخدام بيانات دقيقة تم جمعها بواسطة طائرات بدون طيار لأداء عمل دقيق مثل وضع ألواح الصلب في الخرسانة أو قياس عمق خطوط الأنابيب، ومنع أخطاء البناء المكلفة والخطيرة.
  • تعمل الطائرات بدون طيار على زيادة السلامة من خلال القيام بالأعمال الخطرة، ومن خلال مراقبة مناطق البناء بحثًا عن مصادر الخطر والحوادث المحتملة.

 

مرحلة ما بعد البناء (POST CONSTRUCTION):

  • تقييم العمل النهائي،
  • التحقق من الآثار البيئية والإبلاغ عنها.
  • استخدم تقنية الطائرات بدون طيار لأغراض الصيانة والتسويق.

 

اعمال الصيانة (MAINTENANCE):

باستخدام الطائرات بدون طيار يمكن تنفيذ العمل وتجنب الكثير من النهج الحالي التقليدي:

  •  عمليات التفتيش اليديوة الشخصية،
  • في بعض الحالات، يكون الوصول إلى الحبل والسقالات والمنصات المرتفعة ضروريًا،
  • مع الحاجة لإيقاف التثبيت لمدة الصيانة.

تحدد موقع العيوب بشكل أسرع وأكثر دقة وبتكلفة رخيصة.

 

جرد المدخرات (ASSET INVENTORY):

  • يمكن استخدام الطائرات بدون طيار في إدارة عملية الجرد والمخزون لشركات البنية التحتية. يتيح إجراء تقييمات المخزون للشركات وذلك باستخدام الطائرات بدون طيار (UAVs) لخفض التكاليف وتسريع العملية برمتها، مع توفير معلومات أكثر تفصيلاً عن المدخرات. كما أنه يزيد من السلامة في مكان العمل، حيث تستطيع الطائرات بدون طيار ذات الأجنحة الدوارة (Rotary-wing) الانتقال إلى أماكن يصعب الوصول إليها دون المخاطرة بحياة البشر.
  • قد يكون أفضل مثال على جرد الاتصالات السلكية واللاسلكية والبث الإذاعي، والأجهزة المثبتة عليها.
  • استخدم Optical barcodes و (RFID)، مما يجعل العملية أكثر أمانًا وأكثر كفاءة.
  • تكامل قاعدة البيانات يجعل عملية الفهرسة أكثر تفصيلا وأكثر موثوقية.

 

4- ما هي التحديات المرتبطة باستخدام طائرات بدون طيار(UAVs)في البناء في أفريقيا؟

يمكن تحسين مراقبة موقع البناء عن بُعد عن طريق انتشار او وجود الطائرات بدون طيار (UAVs).

مثال على ذلك: يمكن لعدة طائرات بدون طيار القيام بدوريات التفتيش في موقع العمل تلقائيًا مرة واحدة يوميًا، حيث تقوم بجمع مقاطع الفيديو والصور عالية الجودة. ثم يتم تحويل تلك اللقطات إلى صورة ثلاثية الأبعاد (3D) للموقع، والتي يتم ادخالها في برامج يمكن مقارنتها بالخطط المعمارية المحوسبة بالإضافة إلى خطة عمل البناء التي توضح متى يجب الانتهاء من كل عنصر.

يمكن لتقنية الطائرات بدون طيار أن توضح للمستثمر كيفية تقدم المشروع. تلقائيًا، يمكنها ايضا تسليط الضوء على الأجزاء التي قد تتأخر عن الجدول الزمني. على سبيل المثال: يمكن لهذه التقنية التحقق من أن هناك عنصرًا هيكليًا معينًا متأخرًا عن الجدول الزمني.

 

5- لماذا يجب على إفريقيا أن تحتضن او تتبنى الطائرات بدون طيار (UAVs) في صناعة البناء والتشييد؟

يوفر الافتقار إلى البنية التحتية في إفريقيا الفرصة الفريدة لتخطي مراحل تطوير البنية التحتية التي كان يتعين على بلدان العالم الأولى أن تمر بها. لأن أفريقيا ليست ملزمة بالبنية التحتية القديمة التي يجب ترقيتها. بمعنى آخر ، يمكن لأفريقيا أن تبدأ بتطوير البنى التحتية “الذكية” (المباني “الذكية”، والمدن “الذكية” ، إلخ) بدلاً من العملية البطيئة والمكلفة للبنية التحتية القديمة، وهذا مشابه لما قامت به أفريقيا من خلال اعتماد الاتصالات الخلوية بدلاً من البنية التحتية للخطوط الثابتة.